الأخبار :
ماهر الأخرس .. صورة حية لمعاناة الأسرى الفلسطينيين - بقلم : سندس مهداوي
الخميس | 29/10/2020 - 05:33 مساءاً
ماهر الأخرس .. صورة حية لمعاناة الأسرى الفلسطينيين - بقلم : سندس مهداوي

ماهر الأخرس .. صورة حية لمعاناة الأسرى الفلسطينيين .


الاسم  سندس مهداوي .


اكتب بحبرك عني وعبر، فزنزانتي خرساء صامتة كالقبر، اكتب ولا تخف فأنت حر، أما أنا أسير أتجرع المر، اصنع من حبرك كلمات الحرية النصر، لتحلق عاليا في سماء الحرية وتطير، اصنع القصة واكتب الخواطر، واروِ حكايات كل ثائر، فالقيد يكبل معصم الأسير وأنا أسير، أما معصمك فلا يكبله إلا الضمير".

 

يتربّع على رأس كل قسم في سجون الاحتلال عشرات من المناضلين الذين ضحوا بسنين عمرهم لأجل هذا الوطن، وفي كل معتقل من المعتقلات تنقش حكاية أسير من أسرى المؤبدات أو  الأحكام العالية على جدران وأبواب وأبراش المعتقل، تنقش بالدم والتضحيات والمعاناة مع الأمراض المزمنة والآلام، والشوق والحنين لفضاء الحرية والأمل.

" ماهر الأخرس " أحد أبطال الصمود اللذين يقبعون في سجون الاحتلال حتى هذه اللحظة وتحديدًا في
سجن "عوفر " محاولًا قهر السجّان وإثبات قوته وعزيمته العالية رافضًا واقع الأسر، متحدّيًا السجّان،  مستتفهًا للحكم ومتمسكًا بأمل الحرية القادم،


إنتمى الأسير الأخرس منذ نعومة أظافره للثورة والوطن، راضعًا حبه لوطنه منذ قدرته الجاثمة على مقاومة الاحتلال ، فهو من بلدة  " سيلة الظهر  "  جنوب جنين شعلة النار الموقدة التي لا تنطفئ أبدًا، هذه البلدة التي سطَّرت آلاف من الأعمال البطولية والتضحيات، التي أزعجت الاحتلال ليل نهار ،  كان همُّه همَّها وبطولاته بطولاتها ،بعكس الكثير رفض الأكل بمعالق الذهب، بل زحف ومنذ نعومة أظافره إلى أول الصفوف، متصدِّرًا المواجهات مع الاحتلال بحجارته وزجاجاته الحارقة .


يُشار إلى أن الأسير الأخرس تعرض للاعتقال من قبل قوات الاحتلال لأول مرة عام 1989 واستمر اعتقاله في حينه لمدة سبعة شهور،
لم تنل من عزيمته شيئاْ بل خرج يزأر في وجه محتله فورًا، كالأسد الكاسر وكالنسر الجارح .


وكانت المرة الثانية عام 2004 لمدة عامين ،  متصديًا للاحتلال في كل شارع وزقاق.

ثم أُعيد اعتقاله عام 2009، وبقي معتقلا إداريا لمدة 16 شهرا، ومجددا اُعتقل عام 2018 ،  ولا زال يزأر كالأسد الكاسر لم ينل من عزمه شيء.  


وكان  الأخرس يقضي يومه بافقد الرفاق والاهتمام بشؤونهم،  معالجًا لمشاكلهم بقدر ما يستطيع، لا يأبه بسنين سجنه ، تحقيقاً ا لمقولة "إن السجن لا يغلق على أحد". .


الأخرس ، ذلك الأسد الكاسر لم يتردَّد ولو لمرة واحدة داخل الأسر عن التصدي لإدارة السجون، مضحّيًا بنفسه دفاعًا عن رفاقه وحفاظًا عليهم، ومضربًا عن الطعام أكثر من مرة  ومساندًا لهم كتفًا بكتف، ثابتًا على مبدأٔ لا يلين.


و إلى جانبه كانت دوما  زوجته المناضلة أم إسلام الأخرس ،   التي أحسن اختيارها وأحسنت هي اختياره،تلك اللبؤة التي ساندت زوجها بكل ما تملكه من قوة وصبر  ،  فبجانب كل رجل عظيم إمرأة عظيمة، حيث سطَّر هذا الأسد وهذه اللبؤة أكبر مثالا على قوة العزيمة والإرادة التي لا تكسر ،
مناضلَين قلَّ مثيلهما وجسَّدا بذلك حتمية النصر مهما طال الزمن. .





التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 05:58
الظهر 12:30
العصر 03:16
المغرب 05:34
العشاء 07:01
استفتاء السلام
هل تتوقع وصول العالم للقاح فعال ضد فيروس كورونا؟
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 22/04/2020

فريق علمي يكشف سبب فقدان الشم والذوق لدى مصابي كوورونا
تلفزيون السلام - فلسطين :  خلص فريق من العلماء الإسبان إلى أن بين الأعراض الأولى للإصابة بعدوى ...
خبراء: التعليم المنزلي يؤثر على الصحة العقلية للطلاب
تلفزيون السلام - فلسطين : - في ضوء اللوائح طويلة الأمد المتمثلة في تقديم دروس للطلاب الأكبر ...
هذا الإجراء البسيط يحميك من كوروونا
 تلفزيون السلام - فلسطين : في أغسطس ، كشفت دراسة ألمانية أن غسول الفم يمكن أن يقلل ...
كيف يمكن التفريق بين الانفلونزا وفيروس كو,رونا مع اقتراب الش ...
تلفزيون السلام - فلسطين :  مع اقتراب موسم الشتاء، وهو موسم الانفلونزا العادية، يظهر سؤال مهم في ...
عدم تنظيف الأسنان يعرضك لخطر قاتل
 تلفزيون السلام - فلسطين :   حذر خبراء من إهمال تنظيف الأسنان، كون البكتيريا التي تتراكم في الفم ...