الأخبار :
خبر عاجل
للأخبار العاجلة لحظة بلحظة عبر قناتنا على تلجرام : Salamtv1
في الذكرى الـ62 للنكبة دعوة لإلزام إسرائيل بالاعتراف بحق العودة
السبت | 15/05/2010 - 11:12 صباحاً
في الذكرى الـ62 للنكبة دعوة لإلزام إسرائيل بالاعتراف بحق العودة

تلفزيون السلام - أحيت جماهير وفعاليات أبناء شعبنا في الوطن والشتات اليوم، الذكرى الـ62 للنكبة، ونظمت في هذه المناسبة مهرجانات واعتصامات ومسيرات، طالبت المجتمع الدولي بإلزام إسرائيل بوقف سياساتها التعسفية المتمثلة بالاستيطان وبناء الجدار، والاعتراف بحق العودة وفقا للقرار الأممي 194.

ففي بيت لحم، أحيت لجان مقاومة الجدار العنصري وإحياء ذكرى النكبة، اليوم، الذكرى الـ62 للنكبة، في مهرجان جماهيري حاشد، نظمته في قرية المعصرة جنوب محافظة بيت لحم.


وقالت وزيرة الثقافة سهام البرغوثي في كلمتها أن مهرجان اليوم يمثل صورة حية من صور النضال والمقاومة الفلسطينية التي يحاول الاحتلال قتلها، مشددة على أن الاحتلال الإسرائيلي يحاول منذ اليوم الأول لإقامة دولته العنصرية طمس وقتل الروح المعنوية الفلسطينية عبر محاربة الشعب الفلسطيني في ثقافته.

وشددت على أهمية مقاومة الاحتلال بشتى الوسائل وعلى رأسها الوسائل الثقافية، مشيرة إلى الرئيس ورئيس الوزراء يقفان اليوم بكل قوة ويدعمان المقاومة الشعبية السلمية التي تظهر بشاعة الاحتلال الإسرائيلية وهمجيته في مواجهة شعبنا الأعزل.

من جهته، شدد أمي عوض مدير مؤسسة هولي لاند ترست أن شعبنا مصمم على مواصلة نضاله ومقاومته لدحر هذا الاحتلال، مشيرا إلى أن هذه الفعالية تمثل نموذجا يجب أن يحتذى به لمقاومة الاحتلال سيما وأنها تأتي في هذه المناسبة العظيمة التي تذكر العالم اجمع بوجود احتلال بشع أقام دولته على أنقاض شعب مدمر يحاول العيش بحرية وسلام كباقي  شعوب العالم .

وأكد أن اختيار هذا الموقع لإقامة الفعالية جاء للتأكيد ولفت الانتباه لاستمرار المعاناة الفلسطينية حيث تواصل إسرائيل ضرب كافة القرارات والأعراف الدولية بعرض الحائط  وتواصل إقامة الجدار العازل وتواصل الاستيطان ومحاصرة شعبنا من اجل القضاء عليه بكل الوسائل.

من ناحيتها، قالت الفنانة الفلسطينية من فلسطين المحتلة 1948 ريم البنا، إنها فخورة بإحياء ذكرى النكبة الـ62 على أراضي هذه القرية المقاومة الصامدة في وجه جنود الاحتلال ومستوطناته وجداره العنصري الذي تعمل إسرائيل على إقامته.

وأضافت أن سعي الاحتلال المتواصل للفصل بين أبناء الشعب الواحد فشلت، مشيرة إلى أن شعبنا سيبقى موحدا أمام آلة القتل الإسرائيلية وان شعبنا يستطيع مقاومة الاحتلال بطرق مختلفة وعلى رأسها الموسيقى والثقافة.

وتخلل المهرجان إلقاء كلمات وفقرات فتية ودبكات شعبية قدمتها ريم البنا والشاعر أمان الله عايش وفرقة ارطاس للتراث الشعبي وفقرات شعبية لمركز شباب عايدة الاجتماعي ومركز العزة، إضافة إلى مشاركة اللجان الشعبية في الولجة وبيت جالا بمهرجان.

وقد تولى عرافة الحفل الناشط في المقاومة الشعبية محمد بريجية، وأكد محمود زواهرة رئيس لجان الدفاع عن الأراضي ومواجهة الجدار والاستيطان على حق شعبنا في مقاومة هذا الاحتلال الذي يستمر منذ 62 عاما دون أن يحرك المجتمع الدولي ساكنا مشيرا إلى إن إقامة هذه الفعالية تهدف أيضا إلى الإشارة للعالم اجمع أن النكبة ما تزال مستمرة من خلال استمرار الاحتلال بالاستيلاء على الأرض وتهجير سكانها منها بشتى الوسائل.

وكانت اللجان أقامت قبل بدء المهرجان ثلاث خيام تمثل خيام اللاجئين الفلسطينيين والتي أقيمت لهم عند ترحيلهم من ديارهم 1948 وكتب عليها أسماء القرى الفلسطينية التي هجرها أهلها بفعل الاحتلال الإسرائيلي فيما قامت بعض النسوة بطحن القمح في صورة تعكس صورة الحياة الفلسطينية الجملية قبل قيام دولة الاحتلال وتحويل المزارعين الفلسطينيين إلى لاجئين.

وفي نعلين، أقامت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار العنصري والاستيطاني في قرية نعلين شمال رام الله، اليوم، خيمة اعتصام في البلدة، لمناسبة الذكرى الـ62 للنكبة.

وشدد المواطنين ممن أموا خيمة الاعتصام على ضرورة قيام المجتمع الدولي بمسؤولياته تجاه إلزام إسرائيل بالاعتراف بحق العودة للاجئين الفلسطيني وفق القرار الأممي 194.

إلى ذلك، شاركت 8 فرق رياضية في الدوري الكروي الذي تنظمه اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة، اليوم، في ملعب برقة بمخيم الشابورة وسط مدينة رفح، لمناسبة الذكرى الـ62 للنكبة.

وجرت القرعة بين الفرق الثمانية المشاركة بالدوري التي يحمل كل فريق منها اسم بلدة فلسطينية ممن تم تهجير أهالها منها على يد العصابات الصهيونية في 1948.

وقال تيسير أبو خضرة عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني، المشرف على الدورة، إنها تأتي ضمن سلسلة الفعاليات التي تنظمها اللجنة إحياء للذكرى الـ62 للنكبة في محافظة رفح.

وأكد على ضرورة المشاركة الفاعلة في الفعاليات الوطنية للتأكيد على التمسك بحق العودة وفق القرار الأممي 194.

وفي السياق ذاته، أحيت ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية لدى الجمهورية اللبنانية، اليوم، الذكرى الثانية والستين للنكبة، بيوم فلسطيني مفتوح تحت عنوان ' الأمانة ننقلها من جيل إلى جيل'، في حرج قصقص في بيروت.

وقال د. عبد الله 'نلتقي اليوم لنعرف تاريخنا لان الذي لا يعرف تاريخه لا يستطيع أن يبني مستقبله، وان كل طفل فلسطيني في رحم أمه يعرف حقوقنا المشروعة في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين إلى ديارهم وإنهاء الاحتلال عن أرضنا، فهذه حقوق غير قابلة للتصرف ولا تتغير بالتقادم وأجيالنا قادرة على حماية هذه الحقوق'.

وأضاف أن هذه الفعاليات تأتي دعما لقيادتنا في معركتها لنيل كل الحقوق، وقال 'النكبة اختبار لمدى حبنا وتمسكنا بفلسطين وقد نجحنا في هذا الاختبار وقدما الشهداء وكل ما نملك فداء لأرضنا'.

ودعا أبناء شعبنا إلى أن يكونوا صفا واحدا في مواجهة عدو شعبنا والتصدي لمخططاته الاستيطانية الهادفة إلى ترحيلنا عن أرضنا.

وفي سياق متصل، دعت جبهة النضال الشعبي، إلى ضرورة إنهاء حالة الإنقسام واستعادة الوحدة الوطنية، وتوحيد الجهود ورص الصفوف في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا في شتى أماكن تواجده، مشددة على أن وحدة شعبنا هي الطريق لعودته إلى أرضه التي شرد منها.

وأكدت الجبهة في بيان لها اليوم، لمناسبة الذكرى الـ 62 للنكبة، على تمسكها بحق عودة اللاجئين إلى ديارهم استنادا إلى القرار194، ورفضها لكل المخططات التي تحاول الانتقاص من هذا الحق أو تجاوزه.

وطالبت بتوحيد كل الجهود لدعم صمود اللاجئين في المخيمات وتحسين ظروفهم الحياتية، مطالبة 'الاونروا' بزيادة خدماتها وتحسينها في كافة المجالات.

وفي بيروت، شدد مشاركون في اعتصام جماهيري نظمته الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والمنظمات الجماهيرية الفلسطينية في لبنان، أمام مقر الأمم المتحدة وسط بيروت اليوم، على ضرورة إلزام إسرائيل بالاعتراف بحق العودة وفقا للقرار الأممي 194.

وشارك في الاعتصام الذي يأتي لمناسبة الذكرى الـ62 للنكبة، ودعما لإقرار الحقوق الإنسانية للفلسطينيين في لبنان واعمار مخيم نهر البارد، النائب اللبناني مروان فارس، وممثلي الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية واللجان والاتحادات والمؤسسات الاجتماعية.

واعتبر النائب فارس إحياء الشعب الفلسطيني في كل عام لذكرى النكبة رسالة واضحة لكل من يعنيه الأمر بأن الفلسطينيين مصرون على تمسكهم بحقوقهم. مشددا على أن هناك إصرارا في لبنان على منح الفلسطينيين حقوقهم الإنسانية والاجتماعية من خلال مشاريع قوانين ستقدم إلى مجلس النواب اللبناني.

وأكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية أحمد أبو ودّو، أن حق العودة طبقاً للقرار 194 هو حق وطني لا يقبل المقايضة أو المساومة أو التجزئة ولا يسقط بالتقادم، وأن لا حل للصراع إلا بتطبيق قرارات الأمم المتحدة بما يضمن حق الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وتفكيك جميع المستوطنات ورحيل المستوطنين، وضمان حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم وفق القرار 194.

وفي ختام الاعتصام تليت مذكرة وتم تقديمها إلى مسؤولي المقر موجهة إلى أمين عام الأمم المتحدة، دعت إلى التدخل لحماية الشعب الفلسطيني ومعاقبة إسرائيل على عدوانها ورفضها الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني.

كما أقامت اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة اليوم، خيمة تراثية في مخيم الشابورة عرضت خلالها عددا من المقتنيات التراثية القديمة التي احتفظ بها أصحابها وتوارثتها الأجيال منذ قبل النكبة.

وأكد عضو اللجنة المشرفة على الخيمة المختار صقر الصوفي 'إن التراث الشعبي يجمع كافة أبناء شعبنا على إختلاف فئاتهم وشرائحهم ويشكل جوهر هويتهم الوطنية والحضارية التي حاول الاحتلال طمسها وتذويبها، مشدداً على أهمية الحفاظ على تراث وذاكرة شعبنا الفلسطيني .

ودعا الصوفي، إلي تضافر كل الجهود لكي يظل هذا التراث والتاريخ محفوراً في ذاكرة الأجيال المتعاقبة لكي يكون باعثاً للنصر وتحقيق أهداف شعبنا في الحرية والعودة والاستقلال .
ومن جهة قال عبد العزيز أبو عمرة ممثل جبهة التحرير العربية وعضو اللجنة المشرفة على الخيمة التراثية 'إن اللجنة الوطنية ستواصل العديد من الفعاليات والنشاطات الوطنية بهذه المناسبة.
بدورها، أكدت جبهة التحرير الفلسطينية التمسك الحازم بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي شردوا منها حسب قرارات الشرعية الدولية وفي المقدمة قرار 194.
وأشادت الأمانة العامة للجبهة، في بيان لها، بصمود شعبنا وتضحياته وتمسكه  بكافة أشكال النضال من أجل تحقيق أهدافه بالحرية وتقرير المصير وحق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، مؤكدة إنها لن تحيد عن هذه الثوابت والمبادئ.


من جهتها، شددت الحملة الوطنية لعودة مبعدي كنيسة المهد أحياء على موقف القيادة الفلسطينية بالتمسك بحق العودة لأنه حق مقدس لا يمكن التنازل عنه تحت أي ظرف.

وطالبت، في بيان لها لمناسبة الذكرى الـ62 للنكبة، المجتمع الدولي ومؤسسات هيئة الأمم المتحدة بما فيها مجلس الأمن بتنفيذ قراراته وخاصة القرارات الخاصة بحق العودة للاجئين إلى أرضهم التي هجروا منها.





التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 05:54
الظهر 12:27
العصر 03:16
المغرب 05:35
العشاء 07:01
استفتاء السلام
هل تتوقع وصول العالم للقاح فعال ضد فيروس كورونا؟
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 22/04/2020

دراسة حديثة: النساء يمتلكن ذاكرة أقوى من الرجال.. والسبب "غر ...
تلفزيون السلام - فلسطين - كشفت دراسة علمية بريطانية حديثة، أن النساء يمتلكن ذاكرة أقوى من الرجال، ...
سبعة اسباب مذهلة تجعلك تشرب القهوة يوميا
تلفزيون السلام - فلسطين :تعد القهوة المشروب الرئيسي عن الكثيرين، فشرب فنجان قهوة في الصباح، خاصة في ...
دراسة: القهوة تقي من مشاكل الكبد مع التقدم في العمر
تلفزيون السلام - فلسطين :  خلصت دراسة إلى أن شرب القهوة يقي من مشاكل الكبد في المراحل ...
كيف تحضر جسمك لصيام سهل؟
تلفزيون السلام - فلسطين :  تفصلنا أيام قليلة على شهر رمضان، فترة يفضل أن يتم استغلالها لتهيئ ...
الغذاء السليم والرياضة وجهان لعملة واحدة مع المدرب الرياضي و ...
تلفزيون السلام - فلسطين :  كثيرٌ ما يدور في جَعبَتنا ويلمع في أذهاننا موضوع الحفاظ على الرشاقة ...