الأخبار :
المطلوب وطنياً لمواجهة الاحتلال في القدس الآن ؟؟
الخميس | 18/03/2010 - 04:16 مساءاً
المطلوب وطنياً لمواجهة الاحتلال في القدس الآن ؟؟

تلفزيون السلام - يكثف الاحتلال خطواته الإجرائية في ترسيخ سياسته العدوانية المستهدفة مدينة القدس بتاريخها وقدسيتها وعروبتها وإسلاميتها وحاضرها وعروبة مسيحييها، إلى الحد الذي تكلم فيه رئيس حاخامات اليهود عوفاديا يوسف أن سكنى المدينة المقدسة لليهود فقط وعلى غير اليهود أن يرحلوا وإلا سينزل الرب عقابه عليهم.

فالرب في الفهم اليهودي هو مجسم بشري يمتثل بأوامر اليهود، ويحقق سياساتهم الرامية لتخليد العنصرية والاستعلائية والعدوانية اليهودية، وهذه اللهجة أو اللغة الغريبة عن العقل البشري، والقيم الحضارية، بل وحتى المدنية بكل أشكالها هي المطلوبة للفهم الإسرائيلي الاستيطاني التعسفي الذي يمثله بكل صلافة رئيس وزراء إسرائيل النتن ياهو.


وهذه الخطوات السافرة بعدوانيتها تجيء في سياق المواقف الإسرائيلية تاريخياً، ففي كل مرحلة تشكل انطلاقة لرؤىً دولية في مسيرة السلام باستحقاقاته كوقائع لصالح الشعب الفلسطيني، نجد قيادة الاحتلال وجهابذة العقل اليهودي في مساحة تفكيرهم الكبيرة يباشرون كشف مشاريعهم العدوانية بصلافة، دون اعتبار لأدنى أصول اللياقة في العرف الدبلوماسي، ويضغطون بكل ثقلهم لاستثارة حساسية الشارع الفلسطيني وعواطفه، من خلال تكثيف الاعتداءات الكثيرة والمتلاحقة والصارخة على أكثر النقاط التي تمس عقيدة وحضارة ومقدسات شعبنا الفلسطيني، لتدفعه إلى مواجهة وحرب هم يحددون زمانها، وهذه الحرب التي درجت العادة على تسميتها بانتفاضة.

والانتفاضة هي حرب لها قواعدها، وليست مجرد رشقة حجر، أو انطلاقة جماهير عارمة في شوارع الضفة الغربية وقطاع غزة المنسلخ، إنما لها أدواتها وآلياتها ومخاضها وتفاعلاتها، التي يخطط العدو لها لتخرج عن بعدها الشعبي والنضال السلمي، لتأخذ البعد المسلح وهو ما درجت تسميته بعسكرة الانتفاضة.

والعدو يستخدم أساطين وجهابذة علمائه في التخطيط، في حين يتم تسعير عواطف جماهير شعبنا واستغلالهم لأجندات إقليمية تتستر خلف شعارات عريضة يؤمن بها كل فلسطيني. فهل يوجد فلسطيني مهما كان انتماؤه لا تدغدغ عواطفه القدس بما تحمله من رمزية وقدسية؟؟ وهل تجد فلسطيني لا يتمنى امتلاك قوة يواجه بها أعداءه الذين يعيثون في الأرض فساداً ؟؟

وأمام ذلك ما المطلوب عمله؟؟!! هل نستكين لمخططات العدو بالتهام القدس والأراضي الفلسطينية والتسليم بخراب مقدساتنا من أجل خزعبلة ظهرت في منام يهودي قبل ثلاثة قرون، لترسخ خزعبلات وخرافات يهودية كثيرة يتم تسويقها في مصانع القوة الاستعمارية والنفوذ لتشكل وقائع ضاغطة على شعبنا الفلسطيني المستضعف في المعادلة السياسية؟؟ أم هل ننساق لردات فعل غير مدروسة وتشكل مخرجات فعلية للمخطط الإسرائيلي الذي يرمي بكل ثقله لتبني هذا النهج ؟؟

إن مسؤولية الوطن تقع على عاتق شعبنا الفلسطيني بكل أطيافه وسلطته وقيادة شعبه، والحل يكمن بعدم السكون لمخططات الاحتلال، لكن بمنهجية فلسطينية، وبأهداف فلسطينية، وبآليات عمل تخدم النضال الوطني الفلسطيني، بدلا من أن تشكل معاول هدم سياسي واجتماعي وبنيوي لشعبنا وسلطتنا ووجودنا الفلسطيني، كما حصل في الانتفاضة الثانية، فرغم بعض المعالم الإيجابية التي اشتملت عليها تلك الانتفاضة إلا أنها أعادت قضيتنا ومجتمعنا بمنظومته القيمية ونسيجه الاجتماعي لحقب زمنية يصعب جسرها.

إن حالة الانفلات التي ستواكب انتفاضة يخطط لها الاحتلال كفيلة بهدم ما لم يهدم في مجتمعنا الفلسطيني، والذي من شأنه أيضاً أن يعطي إسرائيل مادة في دعايتها الإعلامية، بأن جيوش السلطة الفلسطينية المسلحة هي التي تشكل خطراً على المدنيين الأبرياء في مستوطناتهم الوديعة بين الأكثرية العربية الرافضة لوجودهم، وإن آلة الدمار الإسرائيلية هي مجرد وسيلة لحماية أمن إسرائيل من الغول الفلسطيني.

 وعليه فإن المطلوب وطنيا لمواجهة الاحتلال من كل الغيورين على القدس وفلسطين يتمثل في وضع برامج لمواجهة الاحتلال، بعيدا عن المزايدات وتسويقها من أية جهة كانت، فلا نقلل من حرص الجميع، لكننا لن نسلم شعبنا برميه فريسة لأعداء النضال الوطني الفلسطيني، ومشروعنا الفلسطيني الذي يشكل صمام الأمان لوجودنا التنظيمي في منظمة التحرير الفلسطينية أو السلطة الفلسطينية، وبوصلة في التفكير والممارسة لدى الأمناء على الحلم الفلسطيني في التحرر والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وهذه البرامج لها عدة محاور:
المحور الأول: تركيز حالة السخونة والمواجهة في القدس ومحيطها لتبقى القدس الرافضة للاحتلال عنوانا يتصدر الساحات الإعلامية والدبلوماسية، وعلى جداول أعمال كل السياسيين في العالم بأسره إسلاميا أو مسيحياً.

المحور الثاني: تنظيم مسيرات واعتصامات بمشاركة الأطياف السياسية المكونة للنسيج السياسي الفلسطيني وعلى رأسها قيادات فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وخاصة قيادات فتح وإلى جانبهم قيادات السلطة الفلسطينية، مع التأكيد على رفض مظاهر يمكن أن تخرج عن المألوف في المسيرات الشعبية السلمية، حتى لا تتحول إلى مراكز تمحور تخدم جهات محلية أو خارجية، فتعيث فساداً.

المحور الثالث: فعالية دوائر التأثير في منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية على الصعيدين العربي والدولي، فعلى الصعيد العربي اتخذت الجامعة العربية قرارا بشأن التفاوض غير المباشر بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل وحددته بسقف زمني، وأمام الغطرسة الإسرائيلية على الدول العربية اتخاذ موقف جاد ضد إسرائيل، بوقف التطبيع وقطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية، ورفع شعار لعبة المصالح، وهذا يشمل تفعيل المقاطعة الاقتصادية ضد إسرائيل والشركات التي تتعامل معها في العالم، كما على الدول العربية والسلطة الفلسطينية ممارسة التأثير على أوروبا لتحديد موقف إيجابي يخرج عن اللفظية من ممارسات إسرائيل العدوانية والمعادية للسلام.

المحور الإعلامي: يجب خلق ثورة إعلامية في مواجهة إسرائيل على كل الساحات، بتفعيل المكاتب الإعلامية في السفارات العربية في العالم واستغلال شبكات النت، وعمل ندوات ومسرحيات لخدمة هذا الهدف.

والمهم جداً ترسيخ ثقافة المقاومة لدى قطاعات شعبنا الفلسطيني وقياداتنا السياسية، مع تقديرنا للجميع، لكن يجب الخروج عن آداب المجاملة واللياقة في مواجهة الصلف الإسرائيلي، وبهذا يمكن أن ننتج شيئاً يخدم قضيتنا الوطنية ومشروعنا الوطني.


المطلوب وطنياً لمواجهة الاحتلال في القدس الآن ؟؟
بقلم:برهان السعدي





التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 05:10
الظهر 12:30
العصر 03:54
المغرب 06:28
العشاء 07:49
استفتاء السلام
هل تتوقع وصول العالم للقاح فعال ضد فيروس كورونا؟
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 22/04/2020

دراسة حديثة: النساء يمتلكن ذاكرة أقوى من الرجال.. والسبب "غر ...
تلفزيون السلام - فلسطين - كشفت دراسة علمية بريطانية حديثة، أن النساء يمتلكن ذاكرة أقوى من الرجال، ...
سبعة اسباب مذهلة تجعلك تشرب القهوة يوميا
تلفزيون السلام - فلسطين :تعد القهوة المشروب الرئيسي عن الكثيرين، فشرب فنجان قهوة في الصباح، خاصة في ...
دراسة: القهوة تقي من مشاكل الكبد مع التقدم في العمر
تلفزيون السلام - فلسطين :  خلصت دراسة إلى أن شرب القهوة يقي من مشاكل الكبد في المراحل ...
كيف تحضر جسمك لصيام سهل؟
تلفزيون السلام - فلسطين :  تفصلنا أيام قليلة على شهر رمضان، فترة يفضل أن يتم استغلالها لتهيئ ...
الغذاء السليم والرياضة وجهان لعملة واحدة مع المدرب الرياضي و ...
تلفزيون السلام - فلسطين :  كثيرٌ ما يدور في جَعبَتنا ويلمع في أذهاننا موضوع الحفاظ على الرشاقة ...